د. العيسى يسائل «التعليم العالي» في «رحلة البحث عن هوية»

 كما هو ظاهر من العنوان، فالدكتور أحمد العيسى في كتابه الجديد “التعليم العالي في السعودية: رحلة البحث عن هوية” يؤكد أن حجر الزاوية في أي إصلاح تعليمي على مستوى التعليم العالي لابد أن ينطلق من هذه الزاوية تحديداً.. خلق هوية مميزة لكل جامعة، وهذه الهوية لا يمكن خلقها إلا من خلال إتاحة المجال للجامعات لأن تستقل وتتخفف من قيود البيروقراطية والمركزية.

لذا يؤكد العيسى في كتابه أن إشكالية التعليم العالي الأولى هي التنميط، أو كما كتب المؤلف: النظام الحالي لمجلس التعليم العالي والجامعات الذي صدر قبل نحو عشرين عاما، ساهم في طمس هوية الجامعات، وخنق فرص التنوع والاختلاف بينها، فكانت جامعاتنا الست والعشرون وكأنها جامعة واحدة.

ومن هذه النقطة تحديداً يرى العيسى أننا أصبحنا لا نعرف فيما تتميز تلك الجامعة عن الأخرى، فكأنما صبت تلك الجامعات في قالب واحد، طمس معه أي احتمالية تنوع أو اختلاف، من الناحية الإدارية البيروقراطية، والأسوأ من الناحية الأكاديمية كذلك، فلم تستطع أي من تلك الجامعات الستة والعشرين أن تخلق لها هوية مميزة.

يحدد العيسى هدف الكتاب في قراءة واقع التعليم في المملكة قراءة فكرية، إذ يقول: الكتاب ليس كتابا تاريخيا يرصد مسيرة مؤسسات التعليم العالي ويؤرخ لإنجازاته، وإنما هو كتاب نقدي فكري يهتم بتلمس الإنجازات والإشادة بها، ويحرص على فحص العيوب وكشفها.

ربما كانت أبرز الصعوبات التي تواجه الكاتب – كما يذكر – الخوف من اعتباره سائراً عكس التيار في التعاطي مع وزارة التعليم العالي، التي لا يخفي كونها حققت قفزات مميزة خلال السنوات القليلة الماضية، من خلال الجامعات الجديدة التي أنشئت ومن خلال برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث والذي أدارته الوزارة كذلك.

يرى المؤلف أن التغيرات الأخيرة ما زالت دون المأمول، إذ جاءت خارجية ولم تنفذ إلى عمق العمل الأكاديمي، أو تغير من “فلسفة التعليم” السائدة لعقود مضت، لذا ما زالت الرؤية الفكرية حول واقع التعليم في الجامعات السعودية غائبة.

ينقسم الكتاب إلى خمسة فصول، بالإضافة إلى المقدمة والتمهيد.

جاء الفصل الأول من الكتاب بعنوان “قراءة في الفصل الراهن ” ويتطرق المؤلف من خلاله إلى بدايات التعليم، وفترة الركود والتي حددها بالفترة بين 1980م و2000م، وذكر أزمة القبول والاستيعاب التي كانت بين عامي 1990م و2005م، ثم تحدث عن التوسع المفاجئ بين 2002م و2010م.

وتطرق كذلك إلى برنامج الابتعاث للخارج، وبدايات التعليم العالي الأهلي، وكذلك التعليم العالي للبنات، وختم الفصل بالحديث عن جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية “كاوست” وما تحمله من مميزات تؤكد إشكاليات التعليم العالي بالمملكة، فهي – كما يراها المؤلف – ولدت خارج سياق النظام التعليمي العالي تماما من الناحية الإدارية، ومن الناحية الفكرية والثقافية كذلك، مما يؤكد في نظر المؤلف على الإشكاليات التي يعاني منها التعليم العالي، وتجعل الجامعة الحلم خارج أنساقه تماما.

في الفصل الثاني وتحت عنوان “ماذا عن سؤال الهوية في الجامعات السعودية؟” يبحث الكاتب تلاشي هويات الجامعات العريقة، وقولبة الجامعات الجديدة، ويتطرق إلى مجانية التعليم الذي يصفه بأنه “بلا قيمة .. بلا هوية” ثم يتحدث عن أهم نقطة شغلت الجامعات في المملكة مؤخرا وهي مسألة التصنيفات الدولية، والتي أثارت الرأي العالم ضد الجامعات، التي تنبهت لهذه المسألة، فطورت مواقعها الإلكترونية سريعاً لتحقق مراكز متقدمة في تصنيف “ويبوماتريكس” الإسباني ثم بدأت في تطوير برامجها الأكاديمية، لتحقق مراكز جيدة في تصنيفات أخرى كتصنيف “شنجهاي” لكن العيسى يتطرق إلى الانقسام حول هذه التصنيفات نفسها، بين من يعتبرها مفيدة وهامة وتحدد مستوى الجامعات ومخرجاتها، وبين من يراها ارتبطت بشركات ومكاتب استشارية ويغلب عليها الطابع التجاري.

ويشير العيسى في ذات الفصل إلى الحرية الأكاديمية، ومسألة لغة التعليم “العربية أو الإنجليزية” والحياة الأكاديمية، إذ يتساءل “لماذا يكره طلابنا جامعاتهم؟”.

ويشير إلى دور الجامعات في التنمية، وما يصفه ب”الطلاق البائن” بين الجامعة وتيارات الفكر والثقافة، والذي يرى سببه في “التوجس المبالغ فيه لدى المسؤولين في الجامعات، ولدى المسؤولين في وزارة التعليم العالي، من منح الجامعات فرصة الانفتاح على قضايا المجتمع وإطلاق الحريات في مناقشة القضايا الحساسة؛ فحرصوا على ألا يكون للجامعات موقف من هذه القضية أو تلك”.

أما الفصل الثالث فجاء تحت عنوان “كيف غابت هوية الجامعات السعودية” ويتطرق فيه إلى سياسات التعليم ومجلس التعليم العالي، ويطرح دور الأنظمة واللوائح في طمس هوية الجامعات وقولبتها ومنعها من التحرك باستقلالية على كافة المستويات.

وفي الفصل الرابع “يتطرق الكاتب إلى التعليم في الخارج، فتحت عنوان “نافذة على التعليم العالي خارج الحدود” يتحدث عن التعليم العالي العريق في أوروبا، والتعليم العالي في أمريكا، ثم يشير إلى الشرق الأقصى، ودول الخليج العربي بما وصفه ب”حراك جديد وأسئلة صعبة” ويتطرق في هذا الفصل إلى تجربة التعليم الأجنبي في منطقة الخليج العربي، وهي تجربة حديثة، وحدد المؤلف بعض إيجابياتها “تأهيل الكفاءات العلمية في مناخ تعليمي مختلف، ويماثل ما يتوفر لدى الجامعات العالمية المحترمة، بالإضافة إلى اختصار كثير من الوقت والجهد في بناء مؤسسات تعليمية رائدة وفق الأنظمة والمعايير والأعراف الأكاديمية والعلمية الدولية”.

يختم المؤلف كتابه بالفصل الخامس “جامعاتنا إلى أين؟” بعد أن كتب رؤيته وشخص ما يراه في التعليم العالي بالمملكة، مقيما ما يحدث اليوم من تغيرات بقوله: هذا الحراك كله، وتلك الجهود جميعها – مهما عظمت ومهما أنجزت- فإنها تبقى عرضة للرياح، والتقلبات، والانتكاس؛ لأنها لا تستند إلى هوية واضحة، وفكر راسخ، وأسس قانونية متينة، وسياسات عامة واضحة ومعتمدة.

الدكتور أحمد العيسى، كاتب وباحث، عمل مديراً لجامعة اليمامة الأهلية سابقا، وعضواً في عدد من الهيئات ومجالس التعليم المحلية والدولية، وصدر له “التعليم في المملكة العربية السعودية: سياساته، نظمه، استشراف مستقبله” و”إصلاح التعليم في المملكة العربية السعودية”.

“التعليم العالي في السعودية: رحلة البحث عن هوية” صدر عن دار الساقي، ويقع في 188 صفحة من القطع الكبير.

 

صحيفة الرياض – 25 نوفمبر 2010م

في معنى السخرية

  يجب التعاطي مع الكوميديا والسخرية بحذر شديد، لأنه من أكثر “القوالب” قدرة على الانتشار والتأثير، فالنكتة والمشهد الساخر يحقق ما لا تحققه الدراسات أو المقالات أو الأفلام الوثائقية وغيرها من التأثير في المتلقي.

تعمد السخرية إلى إبراز المفارقات والتناقضات في الواقع، وتبالغ في تصويرها، من خلال تلمس اللامعقول فيما يدور حولنا، فلا نستطيع عندها إلا الاستغراق في الضحك، ولو على أنفسنا وهمومنا وما نعانيه، وهذا ما أصبحنا نجيده مؤخراً بصورة مذهلة، من خلال النكت المتداولة بين الناس، أو المقاطع العفوية المنتشرة في الإنترنت، أو الأفلام الكرتونية المبتكرة والمدبلجة، أو حتى الأفلام القصيرة.

يظن البعض أنه من خلال السخرية يستطيع أن يتخلص من تبعات الرسالة التي يريد إيصالها، فحين تناقشه حول الفكرة التي قالها – ساخرا – يجيبك بأنه “يسخر” ! وكأن السخرية لا تحتمل أي معنى! وهذه فكرة في غاية الرداءة، لأن السخرية خطاب كأي خطاب آخر، يتضمن أفكاراً ورؤى ومفاهيم، بدل أن تصاغ على هيئة مقالة ناقدة جاءت على لسان “حشاش” في نكتة عابرة، وبدل أن تمثل في فيلم وثائقي صُيغت على شكل مشهد ساخر، وإلا فالمضمون هو المضمون، والرسالة ستصل للمتلقي، ولكن الأهم ما هو القالب الأكثر جدوى لإيصال هذه الفكرة أو تلك، وهنا تأتي لعبة الإبداع والفن.

السخرية مجرد قالب للكتابة أو للأعمال الفنية، هدفه في النهاية إيصال رسالة ما للمتلقي، عندما تكون السخرية لمجرد السخرية يتحول الموضوع إلى نمط من العبث غير المحتَمِل لأي معنى فتصيب المتابع بالكثير من الضجر، هذا إذا كان هذا النمط من العبث ممكن، وكنا نستطيع منع المتلقي من تأويل هذه الرسالة “العبثية”!.

نستطيع أن نحلل خطاب السخرية، هل هو خطاب رجعي أو تقدمي؟ وهل هو إلغائي أو يحفل بالاختلاف والتعدد؟ هل الغرض منه الدفع باتجاه تغير ما ؟ أو محاولة تثبيت الوضع السائد؟..الخ من المفاتيح التي يمكن استخدامها في التعاطي مع أي نص مكتوب أو مقروء.

الرسوم المسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام لم تكن سوى “كاريكاتير” هدفه السخرية! لكن لا يحق لأي من كان أن يعفي مصدرها من تحمل مسؤولياته وتبعات هذا الاستهزاء بمعتقدات ما يزيد على مليار من البشر، بعذر أن هذا القالب “ساخر” لأن هذا القالب إلغائي ويحمل خطاب أحادي ضد التعدد، ويدين عقيدة دينية، ويسيء لشخصية مقدسة، فلا يمكن التعامل مع القالب بمعزل عن الخطاب الذي يقدمه، وبالتالي يدان مثل هذا العمل ويجرم.

كما أن العروض الكوميدية “ستاند آب كوميدي” تحفل بالسخرية، لكن هذا لا يجعل الممثل الكوميدي معفي من عواقب ما يقول على المسرح أو شاشة التلفزيون، فلو ألقى نكت ذات طابع عنصري، تنظر إلى الآخرين بدونية، فإنه يفصل من عمله ويحق للمتضررين محاكمته.

السخرية ليست مرادفة للعبث، بل طريقة تعبير محترمة ومميزة، توصل مضامين وتحدث تغيير، لذا لا يمكن التقليل من جدية التعاطي معها بأي حجة كانت، لأنها الأكثر انتشاراً وتأثيراً في البشر.

 

 

صحيفة الرياض – 28 نوفمبر 2010م

فيلم «التطوع الأخير» .. قراءة هزلية مجحفة للأعمال التطوعية

ما تعريف الأعمال التطوعية ؟

“التطوع هو اللي فيه اختلاط وبنات وعيال وتصوير ..”.

هذا التعريف الذي يرى القائمون على فيلم “التطوع الأخير” أنه الدارج لدى “الشاب الطبيعي” في المجتمع السعودي! الفيلم نشر في موقع “اليوتيوب” في 12 نوفمبر، ويتطرق إلى الأعمال التطوعية بصورة ناقدة وهزلية، وهو من إخراج الأستاذ بدر الحمود.

غالباً ما رافق الصمت التجربة السينمائية في المملكة ، أو اتفاق ضمني بين الجميع على المجاملات، والتخلي عن النقد، بسبب كونها تجربة وليدة لم تأخذ مداها بعد، وهذا غير دقيق، فالتجربة وإن كانت وليدة إلا أنها بحاجة للنقد بصورة مستمرة من أجل تطويرها، وملامسة نقاط الضعف والقوة إما في الجوانب الفنية أو الفكرية لهذه الأعمال، وهنا أريد الحديث عن المضامين التي يطرحها فيلم “التطوع الأخير” ومغزى الرسالة الذي ينوي إيصالها إلى المجتمع، دون التطرق إلى الجانب الفني، لأن الفيلم كان أقرب إلى التقرير المصور – جيد الإخراج – من أي شيء آخر.

الفيلم ملتبس إلى حد كبير، فهو ينطلق من مسلمة كون الأعمال التطوعية “بصورتها المدنية” ظاهرة وليدة لم تبدأ إلا قبل سنتين في المنطقة الشرقية والغربية، و”تحبو” في الرياض، وبذات اللحظة خطاب الفيلم هو خطاب إلغائي، لا يقيم التجربة ويدعو إلى إعادة النظر في السلبيات التي ترافقها، ككل عمل في بدايته، بل كان مجمل خطاب الفيلم يدعو إلى إلغاء الأعمال التطوعية بصورة هزلية لمبررات عديدة، منها أن التطوع “سيئ” و “سخيف” ويهدف إلى “الوصول إلى المناصب” و “الترقيم” !!

وهذه “اللزمة” حول “الوصول إلى المناصب” و”الترقيم” أو العلاقة بين الرجال والنساء تكررت طوال الفيلم بصورة مملة، فأغلب ما جاء بعد الدقيقة الخامسة (مدة الفيلم ربع ساعة) هو تكرار لما تقرر في البداية، حول تفاهة الأعمال التطوعية وكون “ترقيم البنات” الهدف الأبرز للقائمين عليها.

وتأتي الشخصية المثيرة “المتطوع التائب” على وزن “مدمن سابق” أو “مفحط تائب” لتقرب لنا وجهة نظر القائمين على الفيلم بصورة أكبر، فالتطوع في الأعمال الخيرية – بصورتها الحالية- يعادل “إدمان المخدرات والمسكرات” أو “التفحيط” ويجب التوبة منه على غرار ما يفعل أولئك، وتبث توبتهم بالطريقة ذاتها، مع إخفاء الوجه، بخلفية موسيقية حزينة، كإكمال للمشهد المأساوي المراد تمريره، هنا يأخذ المشهد طابعاً يتجاوز المضحك والهزلي، ليؤصل لرؤية ضمنية حادة تجاه التطوع والمتطوعين.

أحد المتحدثين في الفيلم ينتقد أن يكون المتطوع “كاشخ” و “لبق” و “مبتسم” ! ويقرر أن هذا الشخص المهتم بلباسه ولبق بحديثه ومبتسم لا يفعل ذلك إلا ليتقرب من الجنس الآخر، المرافق في الأعمال التطوعية، وهذا لا يقلل من وجاهة الانتقاد الموجه إلى ملابس بعض الشباب، ولكن هذا الانتقاد عام على نمط سائد في المجتمع، دون أن يكون خاص بفئة معينة، فهذه الملاحظة تشمل الشباب عموماً، دون جزئية الانخراط في أي عمل، ولا يؤثر بصورة أساسية في كون الشخص متطوع أي غير متطوع، فهو اعتراض شكلي بحت.

التعميم الأساسي في الفيلم “أن هدف الأعمال التطوعية هو الترقيم” مثير للاهتمام، ومحاولة إلغاء هذه التجربة التي مازالت تحبو – لذلك السبب- أشد إثارة للاهتمام، لأن الحديث عن دوافع الشباب للأعمال التطوعية بهذا التعميم هو طعن سافر في النوايا، وتعميم بهذا الحجم يجرد الشباب المنخرطين في هذه الأعمال من أي فضيلة، ويحاول أن يحصر الدوافع في “المناصب” و “الترقيم” هو إدعاء معرفة ما لا يمكن الجزم به بالنسبة للفرد الواحد، فضلاً عن تعميمه على الجميع بهذه الصورة الفجة، والتي تأتي كامتداد لعقلية التعميم والإلغاء السائدة لدينا.

هناك من يذهب إلى الأسواق بهدف “الترقيم” لكن لم يقل أحد إن جميع من يذهب للأسواق يمتلكون هذا الدافع، كما أن التحرشات تحدث من بعض القابعين في مدرجات ملاعب كرة القدم، بل هناك من يذهب إلى هناك من أجل هذه الأعمال المسيئة، لكن أحدا لم يعمم من قبل بقوله “كل من يذهب إلى الملاعب هدفه التحرش” أو طالب بإلغاء مباريات كرة القدم أو مدرجات الجماهير لهذا السبب! تعميمات من هذا النوع خاطئة ومقززة، ومطلقها ينقصه وعي وإدراك معنى هذا التعميم ونتائجه، وقد علقت بعض الفتيات المشاركات في الأعمال التطوعية على الفيلم من خلال موقع اليوتيوب بأن الفيلم يجعل عملهم أصعب، ويؤدي إلى النظر لهؤلاء الفتيات بعين الريبة والشك من قبل ذويهم، ويسيء إلى سمعتهن بصورة مباشرة، وهذا كلام دقيق. بالإضافة إلى غياب أي رأي نسائي من المشاركات في الأعمال التطوعية، وهذا يجعل الفيلم يناقش القضية من زاوية ضيقة جدا، ويستبعد النساء من أي نشاط ابتداءً، ولو على مستوى إبداء الرأي!

إحدى الحجج التي تساق من خلال الفيلم لإثبات عدم أهمية الأعمال التطوعية، حديث أحد المشاركين أن الأعمال التطوعية قديمة في المجتمع، وأن أي عمل خيّر قام به شخص تجاه آخر هو عمل تطوعي، وهذا الكلام غير دقيق، وينم عن عدم فهم مغزى الأعمال التطوعية بصياغتها المدنية ممن يحاول انتقادها، فالأعمال التطوعية بمعناها المدني اليوم تختلف عن ممارسات الإنسان الخيّرة للآخرين. الممارسة التطوعية المدنية الحديثة هي ممارسة جماعية ومنظمة، بينما تلك الأعمال الخيّرة التي يقوم بها البشر تجاه بعضهم هي أعمال عفوية وتلقائية، حتى جماعيتها أحيانا تأتي على سبيل المصادفة، لا عن قصدية وتنظيم، بالإضافة إلى تنوع المجالات واختلافها، فبينما كانت الأعمال الفردية تقتصر على مساعدة الفقراء والمحتاجين من الأقارب والجيران..الخ أو مساعدة من يقع في كربة أو ضائقة مالية عابرة، فالأعمال التطوعية المدنية تنخرط في مجالات أوسع، وتستهدف في مراحل متقدمة وعي المجتمع وتحديثه، أي أنها لا تقتصر على الجوانب المادية البحتة.

من ضمن الحجج التي تساق ضد الأعمال التطوعية المدنية – من خلال الفيلم – أن القيام بخدمة العائلة، ومتطلبات الوالدين أفضل من الأعمال التطوعية التي تؤدى للآخرين، وهذا الحديث لا قيمة له، لأنه ينطبق على كل شيء، لا على الأعمال التطوعية فقط، فالقيام بخدمة الوالدين مقدم على الجهاد كما في الحديث النبوي الشهير، وخدمة الوالدين أهم من الأعمال التطوعية، ومن الدراسة، ومن محاولة تحسين الدخل، ومن الذهاب لشراء الملابس، أو حتى من إنتاج فيلم عن الأعمال التطوعية، أي هي أفضل – كما هو سائد اجتماعياً وكما تحث القيم الدينية- من الانخراط في أي نشاط شخصي أو اجتماعي، وبالتالي لا معنى لوضع هذه العلة في هذا السياق، لكونها لا تختص به فقط، وهو خلط بين ما هو واجب وما هو نفل.

يشير أحد المتحدثين في الفيلم عن “حقد المتطوعين على بعضهم” وعن “روح السيطرة ” وتحول البعض إلى قيادات داخل المجموعات، وإطلاق الألقاب المجانية كلقب “ناشط” وأن أقصى أمانيه أن تأتيه إضافات في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.. وهذه من النوازع البشرية التي لا يكاد أن يخلو منها إنسان، أن يكون في موضع قيادي، أو “يغار” من آخرين، أو يعتد بنفسه ويحاول أن يحقق ما يسميه ماسلو “الاحترام والتقدير” في هرمه للاحتياجات الإنسانية، وبالتالي فهذه المظاهر عامة لا يكاد يخلو منها أي نشاط بشري، ومتفهمة.

تجربة الأعمال التطوعية جديدة في مجتمعنا، كعمل مدني جماعي منظم، وأي تجربة حديثة لابد أن ترافقها الهفوات والإخفاقات، ولابد من نقد تلك التجربة بصورة متعقلة لتحديد جوانب الخلل وجوانب النجاح، دون الهدف إلى التجريح أو الإلغاء كما فعل فيلم “التطوع الأخير” باقتدار، ببث مجموعة من الانطباعات الشخصية دون معلومات إضافية، أو أرقام وإحصائيات، وإنما مجرد ادعاءات ألقيت بصورة فجة لمحاولة وأد تجربة مهمة ومميزة مازالت تعيش لحظاتها الأولى.

 

 

صحيفة الرياض – 23 نوفمبر 2010م