بؤس التفسير الثقافي لظواهر العنف

  مع كل عملية عنف تحدث، يحاول نخبة المجتمع مقاربة الحدث وتحليله، وهذا هو دورهم كنخب وقادة رأي، ولكن ما هو مستغرب أن أغلبية هذه التحليلات اتخذت مساراً واحداً في تحليل العنف “الإرهاب” وتغاضت عن تفسيرات أخرى ممكنة وضرورية، جلها أشار إلى دور الفكر المتطرف، والثقافة المتطرفة في إنتاج أفراد عنيفين و”إرهابيين” وتغاضت تلك التحليلات عن عدم إمكانية تفسير السلوك الإنساني بطريقة مبتسرة، أو عزو السلوك البشري إلى مسبب وحيد، وإن كان هذا المسبب هو الثقافة، التي لا يمكن فهم مجتمع أو سلوك أو ظاهرة دون تحليلها وفهم بنيتها.

إذا استثنينا ردود الفعل الآنية واللحظية المستنكرة لأحداث العنف، وهي متفهمة ومطلوبة على الصعيد العاطفي، واستثنينا كذلك معالجة بعض الكتاب لمفاهيم ثقافية بشكل عميق ومؤصل كشيء ضروري لتفكيكها وتحليلها “تناول مفاهيم الجهاد والتكفير والخوارج والبغي والإرهاب والولاء والبراء ..الخ” نجد أن أغلبية المعالجات الأخرى اتسمت بالسطحية من جهة، ودخولها في إطار الاحتراب الثقافي بين النخب من جهة أخرى، لا محاولة لتحليل الظواهر وفهمها لمعالجتها، وإلا فأي تحليل يرتجى ممن ما يزال يربط بين حادثة احتلال جهيمان للحرم المكي الشريف وبين العنف والعمليات “الإرهابية” ؟ أو من يربط بينها وبين فشل مشروع الحداثة في الثمانينيات الميلادية؟ خلال السنوات القليلة الماضية تجلت عمليات العنف بصيغ مختلفة ومتغيرة تؤكد وجود متغيرات عدة يجب أن تدرس وتبحث على أصعدة علمية متعددة.

أغلب التحليلات الصحفية كان في اتجاهين متصارعين، أحدهما الحديث عن ثقافة متطرفة منتشرة، وأنها مسببة للعنف، وبالتالي تحميل الطرف المحافظ مسؤولية صياغة ونشر هذه الثقافة، أو الحديث من ناحية أخرى عن ثقافة منفتحة ومستفزة يصوغها وينشرها دعاة الانفتاح أو الليبراليون، بما تحمله تلك النبرة من تغاض مخيف ومرعب عن أسباب أخرى رئيسية دفعت بالثقافة المتطرفة إلى أقصاها، بترجمتها على شكل أعمال عنف، دون تلك الأسباب لن تتحول الثقافة وحدها على الأغلب لفعل عنيف، أي دون تلك البيئة المساعدة أو مجموعة الدوافع.

هذه ليست محاولة تبريرية، أو محاولة إنكار أو الدفاع عن نمط ثقافي متطرف له من يعتنقه ويحاول نشره، بل هي محاولة للخروج من تلك النظرة التي ترى المجتمع ساحة لصراع فكري وثقافي عميق، يراوح بين الإعلان والكتمان، حتى إن جاء هذا الصراع على حساب الطرح العلمي والموضوعي، وأخذت دوافع هذه التحليلات الآنية تتراوح بين محاولة تبرئة الذات، أو التخلص من عقدة الذنب.

عندما لا نجد مسبباً لارتكاب العنف سوى الثقافة المتطرفة، فإننا نقفز على الكثير من العلوم والوقائع، ونرفع قيمة الإنسان بشكل مبالغ فيه، ككائن يتصرف على أسس عقلانية واعية، وهذا ما تنفيه الكثير من الدراسات النفسية والاجتماعية الحديثة.

سلوك الإنسان لا ينبع بشكل محض من قناعة فكرية ؛ فالسلوك له دوافعه المتعددة والتي تؤدي في إحدى حالاتها إلى اعتناق فكر متطرف أو عنفي، كما أنها قد تؤدي إلى تعاطي المخدرات، أو الزهد بالدنيا واعتزال الحضارة، أو الدخول في عزلة شعورية عن المجتمع، أي الهروب من الواقع بأي وسيلة كانت، ويظهر هذا السلوك على شكل قناعات فكرية متأصلة، يدافع وينافح عنها أصحابها، أو تبريرات ضخمة، لتقبل فكرة انحراف أو اعتزال، لكن علاقة هذه القناعات أو التبريرات بالسلوك ليست علاقة العلة بالمعلول على أي حال، بل هي إحدى العلل، ويجب التفتيش عن العلل المتعددة الأخرى من أجل معالجة هذا السلوك الإنساني، ولنأخذ على سبيل المثال ظاهرة الرافضين للحضارة، في الكثير من المجتمعات هناك فئات تدفعها ظروف منوعة إلى رفض الحضارة بكل مكوناتها، من التعامل بالأوراق النقدية أو استخدام الكهرباء للإنارة، إلى رفض مجلات الموضة أو ركوب السيارات والطائرات.

رفض الحضارة يظهر على شكل طائفة “الأمش” في الولايات المتحدة الأمريكية – الطائفة المسيحية التي تمتلك كنائسها وتفسيراتها الخاصة للأناجيل – كما أن رافضي الحضارة كانوا يقطنون على شكل تجمعات سكانية صغيرة في إحدى المناطق المحلية، برؤية دينية حاولوا بناءها وتوارُثَها لرفض أي تحديث. هل هؤلاء فهموا الحضارة الحديثة ودرسوها ثم رفضوها لأنهم اكتشفوا أنها شيطانية؟ أم رفضوها ابتداء ثم ألبسوها لبوساً شيطانية من أجل تبرير فعلتهم؟!! أي هل أثرت أفكارهم في سلوكهم؟ أم أن سلوكهم هو الذي دفعهم لصناعة هذه الأفكار؟!

هل يدفعنا هذا لرفض ربط الأفكار والثقافة فيما يحدث من تبني الأفراد للعنف؟ بالتأكيد إن دعوة مثل هذه تعبر عن سذاجة مفرطة، لأن الثقافة تكون المجتمع عن طريق التنشئة الاجتماعية، التي لا يتحرر منها إلا قلة.

لا يدرس العنف خارج سياقه الاجتماعي المحلي، دراسة التنشئة الاجتماعية لدينا، “ماذا عن ظواهر العنف ضد الأطفال كمسبب لوجود النوازع العدوانية؟!!” هل يمكن فصل ما يحدث عن السياق العالمي؟ الحروب الأهلية والنزاعات المسلحة، والعمليات العنيفة “الإرهابية” في أرجاء العالم ضد المدنيين في العراق وأفغانستان وغيرهما؟! كيف ساهمت الفوضى الإقليمية في تعزيز العنف؟ كيف تتعامل أوروبا مع الرواج الذي تجده الأفكار النازية والفاشية بتمثلاتهما العنيفة العنصرية والرافضة للمهاجرين؟ هل يمكن فصل العنف المحلي عن التغيرات الاجتماعية والثقافية العميقة عالمياً؟ هل يمكن فصل العنف عما يحدث في أروقة السياسة والاقتصاد والتعليم؟ ألن تساهم مشاريع تطوير التعليم ومكافحة الفقر ومكافحة الفساد التي دشنتها الدولة في عرقلة التجنيد للعمليات “الإرهابية”؟ .

لا يمكن تناول ظواهر العنف بالتبسيط المخلّ الذي يعزو كل ما يحدث لمجموعة أفكار.. قد يمثل تفكيك هذه الأفكار ثلث الحل، أو نصفه، لكن هناك مسارات أخرى يجب الالتفات إليها ومقاربتها من أجل معالجة قضية بحجم قتل إنسان لنفسه في سبيل قتله لآخرين أبرياء ينتمون لذات الدين الذي ينتمي إليه.

 

صحيفة الرياض – 13 سبتمبر 2009م

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s