الداعية والحكواتي

سوء فهم كبير نتج عن تداخل وظائف ومجالات الناشطين في المجال العام الديني. يمكن أن يرد لسوء الفهم هذا الكثير من الإشكالات الفقهية الراهنة اليوم. خصوصا عندما نتحدث عن التدين الشعبي. أو الفهم الشعبي للدين وهو ما يختلف عن الدين كما يفهمه ويتعاطى معه الفقهاء أو علماء الكلام.

اليوم هناك خلط كبير بين الإفتاء والوعظ،. بين وصف الجنة لترقيق القلوب، ووصف النار لترهيبهم. وبين دراسة مستجدات العصر وتنزيل الأحكام عليها من حلال وحرام ومكروه أو مستحب ومباح. بين الفقيه والواعظ والحكواتي والداعية والشيخ.

سوء الفهم هذا جعل العقل الفقهي السائد في الأوساط الشعبية، أو ” التدين الشعبي” أكثر انغلاقا. صنعه الداعية والواعظ  لا الفقيه. حتى أصبح البعض يشك بوجود فقهاء أصلا. لنا أن نتسائل: هل صنع الفقيه العقل المسلم في القرون الماضية؟ وهل صياغة الفقيه للتدين الشعبي ستكون أفضل من سواها ؟ وهل فعلا كان هناك فصل صارم بين الفقيه والواعظ والحكواتي؟..    لكن لنغفل هذه التساؤلات الآن لنتحدث عن ما هو راهن، بافتراض أن الفصل كان  قائما  كما يمكن التصور من كتب التراث.  خاصة أن الكتابات التاريخية تؤكد على أن مجال العامة هو مجال الغوغاء والرعاع، كما تعامل معه أغلب العلماء، وأن مجال أخر تدور به الكثير من الأحداث، كالمناظرات الشفهية والردود الكتابية وغيرها، وهو مجال الخاصة. أو الفقهاء وعلماء الكلام وغيرهم.

غالبا ما أختلف الداعية الحديث عن الواعظ القديم في مجالنا التداولي. فالداعية أصبح أكثر براجماتيه وأدلجه، هدفه حشد الناس خلفه وخلق جماهيرية لشخصه، أكثر من الرغبة بإصلاح حال الناس الدينية. وإن كان فيهم من خلصت نيته لله وابتعد عن تحويل عمله كداعية إلى أيقونة رأسمالية ينافس نجوم الغناء أو لاعبي كرة القدم. فظهر الداعية في القنوات الفضائية وامتلك عقود رعاية بالملايين وإعلانات واحتكار. ثم يهدي الجماهير مقطوعة حزينة بكائية عن الزهد في الدنيا،  تتحول الموعظة فجأة إلى كوميديا سوداء ممجوجه.

لم يتعامل الجمهور مع الداعية كواعظ أو حكواتي. وهو لم يتعامل مع نفسه كواعظ، يستهدف ترقيق القلوب والتذكير بآلاء الله. بل بات يرى نفسه فقيه فيسطرالفتاوى ويأتي بالعجائب، كقول أحد الدعاة: ((ماذا تبقى من الدين عند من يرى جواز المعازف أو قص اللحية ؟ )). هذه العبارة لن تصدر عن فقيه – على الأرجح! –  حتى لو كان يرى حرمة المعازف أو قص اللحية. لكنه يدرك أن الفقه أوسع من اختصاره بقول أو قولين في مسائل فرعية يستساغ بها الخلاف.  فلن يقدم فقيه على صياغة عبارة بهذا القدر من الجزم والدوغمائية.

الداعية لا يكتفي بنقل فتوى الفقيه مع الدليل، بل يجعلها أكثر تحديدا وجزما، ويبدأ بالتشنيع على من خالف هذا الرأي الذي تبناه ولم يصل إليه، فيصف الأخرين بالفساق وأهل الأهواء. أو الجهلة في أحسن الأحوال. لمجرد مخالفتهم رأيه المتبنى.

الداعية بات يصدر الفتاوى، ويكتب في أشراط الساعة، ثم يحاور حول العقد الإجتماعي والمجتمع المدني. وبذات اللحظة بات يظهر في برامج تلفزيونية وإعلانات تجارية.. الخ . أي باختصار أصبح كل شيء. أسوأ من المثقف الشمولي- إن وجد- لأنه غالبا يتعامل مع كل وظائفه بذات العقلية، فتحول المثقف  الشمولي في وقت سابق إلى داعية، كتب علي حرب “أوهام النخبة أو نقد المثقف” وعبدالإله بلقزيز “نهاية الداعية” ليناقش أفول المثقف الرسالي.

الداعية اليوم لا يمنح الاختلاف أي قيمة فيروج للسلوك الدوغمائي بين الناس، لأنه مجرد ناقل للفتاوى والأفكار، لم يبحث بها ويفتش في طرق استنباطها.لذا تجد الانكار عنيف من عامة الناس في فروع الفقه، بل فروع الفروع ربما. لكن يتم التعامل مع هذه الفروع بـ ” عقلية الداعية” وكأنها في باب العقائد، بل تم ضم مسائل فقهية يسع الناس الاختلاف بها إلى باب العقائد، كما قال أحدهم عن الإختلاط وأخر عن قيادة المرأة للسيارة.

في المجال الإسلامي التراثي كان الخلط أقل – كما نفترض – فالفقيه فقيه في المسجد يعقد حلق العلم، وربما عقد مجلس للعامة كل فترة ليعظهم. والواعظ يرقق قلوب الناس ولا ينظر له بأكثر من هذا. والحكواتي يأتي بالأحاديث والخرافات لتسليتهم. لم يتجادل فقيه وواعظ، فالواعظ أقل من أن يفتي ويؤلف. كما لم يتم الحديث عن الحكواتيه إلا في كتب الطرائف، أو الكتب التي جمعت الأحاديث الموضوعة التي يروجون لها في مواعظهم.

اليوم اختلط هذا بذاك، وعقدت المعارك بسبب رواج” الداعية” كمنتج رأسمالي، يحقق الأرباح ويجلب الإعلانات ويقولب عقول الناس. ولا يتم الفصل بين الفقيه والداعية أو الواعظ. ، فكلمة شيخ باتت تشمل كل من تحدث في الدين وظهر بالمظهر التقليدي لـ”الشيخ” . من مدمن المخدرات أو المفحط الذي تاب وبدأ الوعظ، أو تحول إلى حكواتي، إلى العالم الجليل الذي قضى عقودا بين الكتب والمراجع يتعلم ويعلم .

من الأفضل إعادة الإعتبار للأوصاف التراثية ما دامت صالحة اليوم، وأظنها كذلك. فالفقيه ليس هو الداعية، والواعظ ليس عالما بالدين. واللبس حول  مفردة شيخ بات واسعا، حتى أصبحت تعني كل أحد، وبالتالي لا شيء!

3 thoughts on “الداعية والحكواتي

  1. فعلاً نحن نواجه هذه المشاكل ، وهي بسبب قلة الفهم والعلم لدى الناس .

    لكن كلامك يوحي أنه لا يصح أن يجمع شخص أكثر من وضيفة أي: لا يكون إلا فقيهاً فقط ، أو داعية فقط ، وبرأيي أن هذا غير صحيح ، فالفقه يؤدي بصاحبه إلى دعوة الناس ، وإن تغيرت الأساليب .
    أرى المشكلة هي كما تقول في المفحط وغيره عندما يلتزم .

    دمت موفقاً ومسدداً ..

  2. فعلا ايها الفاضل هذا وصف دقيق لحال الدعاة في وقتنا الحاضر , عندما كنت في سن المراهقة كانت توزع علينا في المدرسة كتيبات ل سلمان العودة يتكلم فيها عن الحجاب , وعن جهنم والتحذير من عذاب القبر … فعشت في حينها مراهقة حزينة افرط في لبس الحجاب , وافزع من نومي دائما خوفا من الموت وعذاب القبر هذا الشيخ اغتال براءتنا وافقدنا ان نعيش مرحلة جميلة من حياتنا بسعادة ومرح وثقة في انفسنا وفي الحياة , والان اناعلى وشك التخرج من الجامعة .. وسمعت عن وجود حساب في تويتر لابنة سلمان العودة فحرصت ان اتابعة فوجدتها فتاة تتكلم عن الحب والمشاعر , وتخاطب الرجال بكل اريحية , وتتابع ملحدين وتحاورهم .. للأسف في وطني الكل يستغل جهلنا ( ف يجهل علينا ) …….دمت بخير

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s