أن تكون نصراويا في أيامنا ..

إن الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه… والمؤمن مبتلى ..

المتأمل في حال نادي النصر مع البطولات لن يخالطه شك بعدة أمور، منها: أن “المسألة النصراوية” ليست قضية نادي، بل شريحة من الجماهير التي نشأت وترعرعت على أمجاد ماجد عبدالله، وإنجازات الراحل عبدالرحمن ابن سعود، ثم عالمية النادي، والتي جاءت كذروة أمجاده وخيباته كذلك.

أن تكون نصراويا لا يعني-  فقط –  أنك تنتمي لنادي رياضي، بل أنك تتبنى طريقة تفكير، منهج حياة، عندما أعرف أن فلان يشجع نادي النصر، استطيع بسهولة أن أعرف توجهه الفكري، وانتقاداته السياسية، واحتجاجه على وزارة التربية والتعليم، بل نوع الطعام الذي يتناوله، والأغاني التي يستمع لها والمشايخ الذين يستقي منهم فتاواه.. أن تكون نصراويا يعني أن تمتك رؤية مغايرة إلى العالم.

أن تكون نصراويا يعني أن تصبر ..

تدويل مسألة النصر، وكونه أصبح ناد عالمي، جعل المؤامرة ضد جماهيره تحاك من عدة منظمات صهيونية وماسونية، متعاونه من أطراف داخلية بالتأكيد كما يحدث دائما.

ناد عالمي وناجح، يتدهور لسنوات طوال، ولا يستطيع تحقيق بطولة، حتى أن جماهيره كما يقال لم تهنئ بعضها برسائل الـ إس إم إس أبدا .. القضية ليست مصادفة ..

غياب النادي عن البطولات ليس مصادفة ..

إشاعة أن القضية عين وسحر ليس مصادفة ..

نوعية “العلوك” المستخدمه والتي تدس لإدارة النادي ليست مصادفة ..

رفع معنويات الجماهير قبل المباراة من قبل المتآمرين ليس مصادفة ..

المسألة مرتبطة بقوى إقليمية ودولية، لها علاقة بمسألة أكبر من الرياضة بكثير..لأن النصر أكبر من الرياضة .. وبالتأكيد تستمر هذه المؤامرة  في زمن الثورات من حولنا ..

محاولة خلق جمهور من المحبطين بمؤامرات صهيونية وماسونية لا تريد للنادي وجماهيره بل لهذا الوطن أي خير ..

حانت ساعة الحقيقة وكشف تلك التفاصيل وخيوط المؤامرة .. علاقات بعض اللاعبين بمنظمات صهيونية والقوى الصفوية الاستعمارية بالمنطقة. تدحرج قضية النادي حتى أصبحت مظلومية كربلائية كبيرة يتجرعها جماهيره مع كل صافرة وكل حكم في كل مبارة ..

تآمر حكام المباريات من الخارج والداخل، تواطئ كرة القدم نفسها تلك الجماد الأصم وعدم تحركها بانسيايبه بين أقدام اللاعبين .. وأخيرا استدراج الجماهير برفع معنوياتهم بسلسلة الانتصارات ثم القضاء عليهم دفعه واحدة في المباراة النهاية (4-1) ..

القوى الإمبريالية تريد أن تقتل روح جماهير النصر المناضله .. روح تلك الجماهير العاشقة لناديها وتاريخها وأيقونتها ماجد عبدالله .. تلك القوى الاستعمارية تريد أن تكمل المخطط بجزئية واحدة :

ناد بلا جمهور .. لجمهور بلا ناد !

هناك من يريد أن يمحو جماهير العالمي من الوجود، يريد أن يجعل شبابنا يمتنعون عن تشجيع هذا النادي، ثم بعد انقراض الجماهير يأتي بجماهير مستوردة .. من أين ؟! تلك ما لم تتكشف عنه المؤامرة بعد.

خطاب إلى جماهير النصر الصامدة :

http://www.youtube.com/watch?v=w0rnAxJSB4s

3 thoughts on “أن تكون نصراويا في أيامنا ..

  1. يبدو أنك متاثر بعزمي بشارة !
    بس بدا يطيح سوق عزمي بشارة والعروبة مثل ما طاح سوق النصر
    اعتقد ان النصر انتهى بسبب إداراته الغبية واخرها الاحمق خبيلان
    الاحمق اللي يخرج من النهائي ضاحكاً وفريقة أكل اربع !
    http://t.co/lF3eKU2a
    النصر جمهور بلا نادي !
    لانه ليس نادينا لو كان نادي لي ما رضيت بابن تركي رئيساً ومسؤولاً عنه
    أنا كـ شخص شجع النصر سعيد جداً انه ما رح يسجل أي بطولة في مدته
    صدقني لو خرج ببطولة الملك رح يخرج علينا بتصريح غبي كمعظم تصريحاته
    أن تكون نصراوياً في زماننا أي ان ترضى بفساد لا نهاية له وهزائم متتالية
    عموماً الدوري السعودي بالذات من الافضل ان لا يتابعة احد !

  2. “أن تكون نصراويا يعني أن تمتك رؤية مغايرة إلى العالم”
    تمتلك*
    < مالقت رد تكتبه قالت تدور غلط مطبعي ولا املائي

  3. مهوب صحيح.. في الدروي الانجليزي مان سيتي ابتعد ٤٠ سنة عن البطولات، في الألماني بورسيا دورتموند صاحب أكبر رابطة جماهيرية بالعالم ابتعد ٣٥ سنة..
    والتحكيم اكثر من اشتكى منه هالموسم الهلال،، بس انتم تشوفون بعين وحدة..
    التشجيع اكثر من كونه انتماء هو أيدلوجيا،، كالدين تماما.

    عموما التدوينة حلوة بس لا عاد تعودها خخ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s